تعقيم الشركات والمنازل ضد الفيروسات


تعقيم الشركات والمنازل ضد الفيروسات

تعقيم الشركات والمنازل

مع موجة الانتشار الحالية لوباء كورونا المستجد (COVID-19)، ظهرت أهمية التطهير والتعقيم الدوري لأماكن النشاط البشري سواء كانت هذه الأماكن للمعيشة أو للعمل، وذلك لمكافحة أي أخطار وبائية محتملة، والحفاظ على الصحة العامة للبشر الذين يترددون على المكان بانتظام ضد أي أمراض بكتيرية أو فيروسية محتملة.

ما هي الأماكن التي يجب تعقيمها باستمرار؟

التعقيم ضد الفيروسات أمر هام على العموم في كل أماكن النشاط البشري، بغض النظر عن طبيعة المكان ووظيفته،
وبهذا، فإن تعقيم الشركات والمنازل لا يقل أهمية عن تعقيم العيادات الطبية مثلًا،
وذلك لأن العامل الأهم في تحديد ضرورة التعقيم هو عامل تردد البشر على المكان بغض النظر عن وظيفة هذا المكان،
حتى وإن ازدادت ضرورة التعقيم بالطبع في المنشآت الطبية لأنها أماكن تردد المرضى بالأساس،
لكن ذلك لا يقلل من أهمية تعقيم الأماكن الأخرى، وخصوصًا الأماكن ذات الكثافة البشرية العالية،
مثل الشركات التي تستقبل عملاءها بصورة دورية داخل مقراتها، وأماكن الخدمات العامة، وغيرها.

لطلب خدمة تنظيف وتعقيم المنازل ضد الفيروسات من افضل شركة تنظيف في مصر برجاء ملء البيانات التالية وسوف نقوم بالتواصل معك

 

كيف يتم تعقيم الشركات والمنازل؟

هناك مستويات متعددة من تعقيم الشركات والمنازل، فالمستوى الأول هو التعقيم الدوري الطبيعي الذي يقوم به الأفراد الذين يترددون على هذه الأماكن بأنفسهم، من تنظيف دائم للأسطح، وتنظيف للأدوات ذات الاستعمال الشخصي، وتنظيف الشفرات والأسطح المعدنية، وتعقيم الحمامات المشتركة أو ذات الاستعمال العام، وغير ذلك، وكلها أمور بسيطة ويجب أن تتم بصورة دورية على فترات متقاربة جدًا ممن يترددون على المكان.

وهناك مستوى آخر من التعقيم، وهو المستوى الاحترافي الذي تقوم به شركة تعقيم متخصصة في هذا الأمر،
وفيه يتم عمل مسح شامل للمكان وتعقيمه بالكامل باستخدام أدوات متخصصة للاطمئنان التام إلى نظافة المكان بالكامل وخلوه من أي فيروسات أو بكتيريا ضارة،
ويتم اللجوء إلى هذا المستوى من التعقيم عادةً في حالات محددة، وهي:

  1. بصورة دورية على فترات متباعدة نسبيًا، للحفاظ على الحالة الصحية العامة، وخصوصًا إذا كان المكان ذا كثافة بشرية عالية.
  2. في ظل موجات انتشار الأوبئة والأمراض، مثل الوضع الحالي لانتشار وباء فيروس كورونا المستجد.
  3. عند وجود حالة إصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية داخل المكان من أحد الأفراد الذين يترددون عليه.
  4. إذا كانت طبيعة المكان تجعله ذا قابلية أكبر لانتشار الأوبئة والأمراض،
    ومن الأماكن التي لها هذه الطبيعة: العيادات الطبية، وصالات الألعاب الرياضية، وصالونات التجميل، وغيرها.
انتقل إلى أعلى